Assayahi
السياحي السياحي السياحي السياحي السياحي السياحي السياحي السياحي السياحي السياحي السياحي السياحي السياحي السياحي السياحي
 
جريدة الـــسـياحــي الأســبوعـــية تصـدر عن شــركة الــرؤية للإعــلام و الصــحافـة
 
غليزان
 

تاريخ غليزان

المرجع :مطبوعة خاصة بالملتقى الوطني حول الشيخ الرماصي و أعلام غليزان

تقع ولاية غليزان على الخط الوطني الرابط بين الجزائر العاصمة وعاصمة الغرب الجزائري وهران مما أهله أن تكون همزة وصل بين الغرب و الوسط والشرق والجنوب فهي بذلك تحتل موقع استراتيجي ممتاز اقتصاديا وتجاريا إذ يحدها من الشرق ولاية الشلف ومن الغرب ولاية معسكر ومن الشمال ولاية مستغانم ومن الجنوب كل من تيارت وتيسيمسلت تبعد عن العاصمة بحوالي 330 كلم وعن مدينة وهران 100 كلم وتمتد على رقعة جغرافية مساحتها 4851.21 كلم2 معظمها أراضي فلاحية خصبة وبذلك تعتبر ولاية فلاحية.

يمتد تاريخ هذه الولاية إلى العصور الحجرية إذ أن سكانها من أصل أمازيغي حسب "ابن خلدون" وقد عرفت تحت إسم "مينا" نظرا لوجود وادي مينا بالمنطقة القديمة وقد اتخذ الإنسان ما قبل التاريخ هذه المنطقة مسكنا ومستوطنا له واستعمل لصناعة أدواته الصيوان والصخر الرملي وبلور الصخر وسكن المغارات ويتضح جليا في مقابر الدولميت الكهوف التي تحمل صور صخرية نيوليتية بكل من جبل "بومنجل" بالقلعة "وداي تامدة" بمازونة جبل سيدي السعيد بسيدي امحمد بن علي ومغارة الرتايمية بوادي ارهيو ومغارة مصراتة بالقلعة

كما يتفق المؤرخون على أن تاريخ غليزان يعود ما بين سنتي 203 و 213 قبل الميلاد واشتق اسمها آنذاك من واد مينا التي تقع على ضفافه ويقال أن تسمية غليزان تعني الهضبة الحارة وجاء في كتاب ابن خلدون "العبر" إن قبيلة بربرية حطب وسكنت بمنطقة مينا سنة 40 قم وسميت بالعلوميين وعرفت هذه الفترة مقاومة الاستعمار الروماني الذي دام خمسة قرون وتوسع ليمتد من سهول الشلف ومينا حتى الأطلس حيث أقيمت خيم بسهل "بروسدان" يلل حاليا ثم غير اسم مينا إلى" إغيل ايزان" الذي يرمز "إلى السهل المحروق وشهدت المنطقة في هذه الفترة

انتعاشا فلاحيا وتجاريا نظرا لخصوبة أراضيها حتى ظهور الفتوحات الإسلامية سنة 681 م

اعتنقت قبائل غليزان الدين الإسلامي بمجيء "موسى ابن نصير" سنة 719-720 م إلى أن نزلت بالمنطقة قبيلة الهوراة سنة 761 م وحسب المرخين "يعقوب بن صالح" والشيخ "عبد الرحمان الجيلالي" أنه بعد سقوط الأندلس حلت بعض القبائل الإدريسية التي شهدت مجيء قبائل أخرى تنحدر من كتامة بنواحي سطيف وبمجيء الفاطميين نشبت حروب بين الدويلات الإسلامية العديدة التي ظهرت بعد ذلك وهذا حسب المؤرخين ابن خلدون و"بوراس المعسكري"

بقيت الأمور على هذا الحال وعرفت غليزان في هذه الفترة بالمدينة الجميلة المحاطة بالبساتين يعبرها ممر إلزامي للذهاب لمدينة "تيهرت" حسب ما ذكر في كتاب "المسالك والممالك" للمؤرخ أبو عبيد البكري حتى حلول الأتراك بالمنطقة وذلك سنة 1517 م بقيادة "بابا عروج" واحتلالها واتخاذ مدينة "مازونة" عاصمة للغرب آنذاك إذ تعتبر من أقدم المدن الجزائرية وقد اشترك أهل غليزان في العديد من المعارك ضد الإسبان بقيادة الشيخ "سيدي أمحمد بن عودة"

وبقيت على حالها حتى سقوطها في يد الفرنسيين سنة 1843م و في 04 فبراير من نفس السنة تشكلت المقاومة الشعبية وازدادت تنظيما وأعلن سكان غليزان مبايعتهم

للأمير عبد القادر وفي نفس السنة عينت القوات الفرنسية الملازم الأول "بوليفاس" قائدا لهذه المنطقة وقد نصب ثلاثة فيالق حربية و4 أسراب من الجيش وسماهم بالخط

وفي سنة 1853 وصلت أول دفعة من المعمرين إلى غليزان 1845 معمر فرنسي و 1000 من جنسيات أخرى وقضوا أول بساحة "كولنيل درنوا" ساحة المقاومة حاليا وقد استولوا على قسط كبير من الأراضي الخصبة منها 20 مزرعة وقد عرفت هذه الفترة وقد عرفت هذه الفترة مقاومة و انتفاضة شعبية أبرزها انتفاضة الظهرة و مقاومة فليتة بزعامة سيدي "لزرق بلحاج" المدعو سنة 1864 وتلتها عدة انتفاضات أخرى الشيء الذي استدعى اهتماما بالغا لهذه القضية من طرف فرنسا فزار زعيمها نابليون الثالث غليزان عام 1865 م للإطلاع على الوضع واصطدم بمظاهرات عنيفة مما صعب عليه الخروج منها أمام غضب وسخط السكان الذين تعرضوا لحوادث دموية وذلك باعتراف المعمرين أنفسهم في كتاب "غليزان كيان الصغرى" للمؤلف "فانسون اسكلاباس " سنة 1957

وفي سنة 1873 قام المستعمر بوضع تنظيمية الإداري الخاص وجرت أول انتخابات بلدية وعين أول رئيس بلدية غليزان المدعو " أغارة" المعروف بكراهيته الشديدة للعرب من بين سنتي 1871 و 1956 تم استصلاح العديد من الأراضي الفلاحية وقد أطلق اسم "كاليفرونيا الجزائر" نظرا لخصوبة أراضيها وكان لها شرف احتضان فكرة إنشاء حزب نجم شمال إفريقيا

بزعامة "مصالي الحاج" والحاج على القلي الغليزاني الذي ترأس هذه الحركة السياسية

ومع اندلاع ثورة التحرير 1954م هب أبناء هذه الولاية للمواجهة المسلحة كغيرها من الولايات الأخرى وشاركوا في عدة هجمات وانتفاضات ضد المستعمر

 
مواضيع الأسبوع
Adresse : Centre d'affaires - 22, rue Mohamed Ayachi, Belcourt, Alger Mob : (+213) 0558 69 41 38 Tel/Fax : (+213) 21 65.08.27