السياحي

وزير الثقافة “عز الدين ميهوبي” للسياحي:

إنشاء مرصد وطني للمتاحف قريبا

انطلاق الأنشطة الثقافية بعد شهرين في أوبرا الجزائر

حوار:لمياء قاسمي

في هذا الحوار الذي خص به وزير الثقافة السيد “عز الدين ميهوبي” جريدة السياحي تطرق لعدة قضايا تتعلق بقطاع الثقافة في الجزائر وتتداخل مع قطاع السياحة
و قد كشف وزير الثقافة أن الوزارة بصدد التحضير لإنشاء المرصد الوطني للمتاحف الذي يتشكل من عدد من الخبراء و المختصين
و  الذي نعول عليه و سيضع لنا تصورات لتطوير الثقافة المتحفية بكل تخصصاتها و سيكون دليل وطني لكل المتاحف و ما تحتوي عليه من شأنه أن يسهل مهمة زوار المتاحف و الباحثين
كما صرح للسياحي أن هناك ملفات محضرة ستقدم لليونسكو تتعلق بأغنية الراي و تقطير الزهر وكيل الماء لتكون ضمن الثرات المادي و اللامادي كما أعلن أيضا أن “أوبرا الجزائر ” ستعرف انطلاقة أنشطتها بعد شهرين

السياحي:تم التوقيع مؤخرا على اتفاقية تعاون بين وزارة التهيئة العمرانية و السياحة و الصناعة التقليدية ووزارة الثقافة
ما هي أهم النقاط التي تم التركيز عليها من خلال بنود هذه الاتفاقية و كيف يمكن أن تشكل دفعا لتطوير السياحة في الجزائر؟

وزير الثقافة “عز الدين ميهوبي”:طبيعي جدا أن تكون هناك صلة بين قطاعين يمكنهما أن يحققا الثروة المنشودة قطاع الثقافة و قطاع السياحة باعتبار أن هناك علاقة عضوية تجمع بين الثقافة كمنتوج مادي وغير مادي
الجزائر و الحمد لله هي بلد ينعم بثروات فوق الأرض وتحت الأرض تتوفر على مخزون هائل الثقافي و السياحي في نفس الوقت
وفيها معالم ثقافية تراثية تاريخية رموز حضائر ما من شأنه أن يشكل مادة للاستهلاك السياحي إلا أن الحلقة التي تنقصنا بين الثقافي و السياحي هو الإعلامي
ونحن للأسف لا نمتلك منظومة إعلامية قوية قادرة على أن تعكس ما تتوفر عليه الجزائر من مكون ثقافي وسياحي واسع لا نتوفر على قنوات دعائية تعمل على ترقية المنتوج السياحي و لا الترويج له و بالتالي هذا ما جعل الذين يعرفون الجزائر لا يعرفون أنها التي انجبت القديس اغسطين ، دونا
تينهنان ، ورموز عبر التاريخ يوبا الثاني ،يوغرطة ،تكفاريناس،ايمدغاسن
وشكلوا لحظة فارقة في التاريخ لم نستثمر فيها الاستثمار الإيجابي
و نمتلك من التاريخ أكثر من 25 ألف رسم في حظيرة التاسيلي
يمكنها أن تكون مجال هام على الصعيد العلمي و الثقافي و التاريخي و السياحي أيضا
أنجزنا منذ ثلاث سنوات فيلم كبير وهو “الجزائر من عل ” و استغرق تصويره سنتين أمكنه أن يعطي صورة عن الجزائر الثقافية و التاريخية بل أن مخرج الفيلم المخرج العالمي “أيان ارتير بارترون” صرح لنا وقال أقول و على مسؤوليتي و أنا الذي زرت العديد من بلدان العالم أن الجزائر هي أجمل بلد في العالم
ولابد من منظمة إعلامية تعرف بهذا المنتوج الثقافي السياحي الكبير قادرة على حمل هذا المضمون السياحي الكبير
و الجزائر هي أكبر من بلد و أصغر من قارة بمعنى أنها تتيح لأصحاب كل الأذواق السياحة الثقافية ،السياحة الحموية ،السياحة الروحية ،السياحة الجبلية ، السياحة الشاطئية
وعندنا مخزون هائل فقط من التراث الروماني من المسارح لا يتوفر في روما نفسها أو أي بلد أخر وصله الرومان
في قالمة في مداوروش وتبسة وجميلة وتمقاد وتيبازة
نحن نرعى كوزارة للثقافة ونحمي و نروج أيضا للمكان
لكن الترويج الأكبر يجب أن تقوم به مؤسسات مختصة في الترويج السياحي
و لهذا اتفاقنا مع وزارة السياحة يقضي بإقامة وأن يشترك الفاعلون في القطاعين كل في مجاله في إبراز هذا الرصيد السياحي و الترويج له و أن تقوم الوكالات السياحية بالتعريف به و انجاز الأدلة و الكتيبات و المطويات من خلال خبراء وزارة الثقافة بتوفير المادة اللازمة
حتى الآن عبر مواقع التواصل الاجتماعي قادرة على أن تحقق طفرة كبيرة في هذا المجال

حوار الوزير
السياحي : ما هو دور وزارة الثقافة في حماية الفضاءات الأثرية الموجودة من الإهمال من النهب وحتى من عدم الاهتمام و التوعية بأهميتها التاريخية و الحضارية للجزائر؟

وزير الثقافة “عز الدين ميهوبي” :كل هذه المعالم الأثرية و التاريخية تتطلب إمكانات كبيرة لحمايتها مثلا نجد تيمقاد عندنا دعم من الدرك الوطني و من الأمن ومن الجيش يقدمون مساعدة في حمايتها حتى في مجال تهريب الآثار وقد ضبطت مصالح الأمن العديد من المهربين ونحن نجزي لها كل الشكر و التقدير في حماية ذاكرة الأمة
إنما العمل الأساس هو عمل التحسيس و التوعية لازم يشعر كل مواطن أنها منه و إليه و أنها جزء من تاريخه
وهنا يجب أن يبرز حس المواطنة في هذه المسألة وهنا أيضا يبرز دور وسائل الإعلام
و بخصوص الحفاظ على المعالم الأثرية الدولة قد خصصت مبالغ مالية لترميم و إعادة تهيئة العديد منها فمثلا نجد أننا بصدد ترميم معلم و مقصد سياحي كبير وليس هذه فقط هناك جهد كبير يبذل و مؤسسات متخصصة هي التي تشرف على إعادة التهيئة و الترميم
وهذه العملية لا تتوقف و لكن فرق الترميم لا بد من توفر فيها شروط و لابد أن تكون متخصصة وهي قليلة لهذا هناك أولويات الآن فمثلا المرحلة النوميدية وهي مرحلة مهمة في تاريخنا
لابد أن نهتم بها فهي أول دولة جزائرية فنهتم بهذا التراث الأمازيغي القديم وكل المراحل التاريخية مما يعز الهوية الوطنية أكثر
وفي إطار التظاهرات الثقافية الكبرى كان هناك ترميمات لمواقع أثرية مختلفة كتلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية و في إطار الجزائر عاصمة الثقافة العربية و الآن في قسنطينة 19 معلم من بينها مساجد قديمة كلها تم ترميمها وتتعرض الآن لعملية تهيئة

 

الوزير 3

السياحي : إذا انتقلنا بالحديث عن المتاحف و التي تعد مقصدا للزوار و الباحثين هل يوجد دليل وطني للمتاحف في الجزائر ؟

وزير الثقافة “عز الدين ميهوبي “: نفتقر في الحقيقة لخارطة وطنية في هذا المجال لهذا نحن بصدد التحضير لإنشاء المرصد الوطني للمتاحف الذي يتشكل من عدد من الخبراء و المختصين
و الذي نعول عليه و سيضع لنا تصورات لتطوير الثقافة المتحفية بكل تخصصاتها و سيكون دليل وطني لكل المتاحف و ما تحتوي عليه من شأنه أن يسهل مهمة زوار المتاحف و الباحثين.

السياحي : هل سيرى هذا المرصد النور قريبا؟

وزير الثقافة عز الدين ميهوبي : نحن قطعنا أشواط فيه و النص قد أعد و موضوع على مستوى الأمانة العامة للحكومة و بدأنا نتلقى ردود الدوائر الوزارية المختلفة وسيكون هيئة استشارية نستعين بها نحن في الوزارة لتطوير الثقافة المتحفية وجعل المتاحف عنصر أساسي في الثقافة و السياحة أيضا

السياحي : بالنسبة للمخطوطات ما هي جهود الدولة في هذا المجال للحفاظ عليها؟

وزير الثقافة “عز الدين ميهوبي “: المخطوطات هي روح الهوية الثقافية لأنها تمثل عبقرية الشعب الجزائري بكتاباته و إبداعاته لهذا فاهتمامنا كبير بها
نحن نتوفر على فريق لا نقول أنه يمتلك خبرة كبيرة في الترميم وعملية الترميم للمخطوطات هي عملية حساسة وتتطلب عناية
فالتعامل مع مخطوطة لها أكثر من 15 قرن لا بد أن تضعها بين أيد ناس ثقة ويمتلكون الخبرة و المواد الأساسية في هذا المجال
لذا فإقامة دورات تكوينية في هذا المجال مهمة جدا ونحن نقوم بها دوريا
وهناك عملية موازية للترميم وهي عملية التحقيق فما الجدوى من ترميم مخطوط وتضعه في الرف ماهي مضامين هذا المخطوط و ما هي أهميته
لذا فكما قلت هو عمل كبير و الأن هناك عملية الرقمنة وهي التصوير و الحفظ بعيدا عن التلف
لذا نجد أن هذه المراحل تسير جنب لجنب مع بعض الترميم والتحقيق و الرقمنة لنصل في النهاية للتعبير عن مكنونات وعندنا في المكتبة الوطنية و بعض مصالح وزارة الثقافة موجود بها مخطوطات ولكن نجد بعض الخواص يمتلكون مخطوطات ونحن ندعوهم في عملية رقمنة كل المخطوطات لأنها في النهاية جزء من هويتنا وذاكرتنا و هي إرث للأمة

انطلاق الأنشطة الثقافية بعد شهرين في أوبرا الجزائر

 

السياحي : متى ستنطلق الأنشطة الثقافية في “أوبرا الجزائر “؟

وزير الثقافة عز الدين ميهوبي : أوبرا الجزائر جاهزة تقنيا و بعد شهرين ان شاء الله ستعرف طريقها إلى العمل الميداني وستكون بلا شك قطبا ثقافيا و فنيا متميزا
سنعمل على أن تسير وفق معايير عالمية و تكون مفتوحة أمام الأعمال العالمية

السياحي :ما هو الجديد في برنامح شهر التراث لهذه السنة؟

وزير الثقافة “عز الدين ميهوبي “: شهر التراث هو موعد سنوي وهذه السنة سيكون تحت شعار”التراث و الرقمنة” رأينا أن التراث يجب أن لا يبقى فقط حبيس الرفوف و الخزانات يجب أن تكون هناك عملية كبرى لرقمنته و الحفاظ عليه و جعله في متناول الأكاديميين و المختصين و الباحثين
ثم الجانب الآخر هو التراث و الإقتصاد يجب أن يكون للتراث دور أساسي في دعم الإقتصاد الوطني من خلال تحويله لمادة ثقافية استهلاكية و سياحية يعني أماكن تراثية قديمة يجب أن يروج لها حتى تصبح مجالا مفتوحا لتحقيق منفعة اقتصادية.

السياحي :كيف تخدم التظاهرات الثقافية الكبرى في الجزائر من أجل التعريف بامكانياتها السياحية ؟

وزير الثقافة “عز الدين مجوبي”: تماما هذا العمل قد لا يظهر في السنة نفسها لكن مع مرور الوقت عندما تنجح هذه المدينة في التعريف بنفسها
نحن في الجزائر ربما البلد العربي الوحيد الذي لما ينظم عاصمة للثقافة يعطيها كافة الامكانات منها الترميم منشآت جديدة طبع كتب انتاج أفلام مسرحيات ومعارض و أشياء كثيرة من هذا القبيل يعني الجزائر لما تقول التزم بتنظيم عاصمة تمنحها كل الإمكانات لهذا فنجد أن تلمسان نجحت قسنطينة نجحت و العاصمة قد نجحت وبالتالي فهذه الخبرة لا شك ستدفع للعمل أكثر و الآن لا بد أن يظهر دور المجتمع المدني و المؤسسات الثقافية في الدفاع عن هذه المكتسبات التي تحققت.

السياحي :هل هناك ملفات تقدمها الجزائر لليونسكو من أجل تصنيفات جديدة للتراث؟

وزير الثقافة “عز الدين ميهوبي”: نعم هناك ملفات منها ملف يتعلق بأغنية الراي و الملف قد وضع وهو موثق فمنشأ أغنية الراي هو في الجزائر و ملف أخر يتعلق بتقطير الزهر  في قسنطينة و كيل الماء وهو أسلوب نختص به نحن في الجزائر وهي جاهزة للدفاع عنها في اليونيسكو لتكون جزء من التراث المادي وغير المادي العالمي

2٬215 تعليق