السياحي

الجزائر متحف حي

معالم حاضرة تعانق التاريخ

تعد الجزائر من الدول القليلة التي مازالت محتفظة بأطلال كثيرة لمواقع ومدن عديدة تعود إلى الإمبراطورية الرومانية تلك الآثار التي يقف أمامها الجميع وقفة إعجاب و التي صنفت اليونسكو بعضها ضمن تراث الإنسانية العالمي فهي فعلا أطلال بقايا ما يربو عن 500 مدينة أقامتها الإمبراطورية الرومانية عبر أنحاء الجزائر في غضون 5قرون تقريبا.
كانت السيطرة على أفكرا الجديدة أو إفريقيا الجديدة بطيئة وتدريجية ذلك أن روما غزت أولا السواحل الجزائرية أي المنشأة التجارية الفينيقية التي كانت قائمة أصلا قبل أن تتوغل روما في السهول لتنشئ حصونا أو مدنا ومن ثمة مستعمرات مثل لمباسيس لمباز تاموقادي “تيمقاد” وسطيفيس “سطيف” إبان حكم نيرفا تراجان المدون اسمه على قوس النصر بتاموغادي تخليدا لذكرى ذلك الإمبراطور مشيد المدينة .
ولئن كانت الإمبراطورية قد شملت في مجمل أراضيها على نحو ثلث الأراضي المغاربية الحالية بما فيها جزء من الجزائر تونس ليبيا ظلت لمدة لثلاثة قرون القلب النابض للجزائر الرومانية و المقر العام للقوات الرومانية كما كانت أيضا المنطقة الأكثف عمرانا
في أيامنا هذه تكشف تلك الأطلال عن الروح الحضارية التي كانت روما آنذاك تصدرها عن مستعمراتها كما تنم عن الأهمية البالغة التي كانت الجزائر تكتسبها في أعين روما فقد كانت روما ترى أن الجزائر أكثر من مجرد مخزن للغلال يثير أطماعها .

 

شرشال

تعد شرشال أو القيصرية العتيقة الواقعة على مسافة 100 كم عن الجزائر العاصمة مدينة ساحلية خلابة تنعم بالسكينة والهدوء و تتمتع بصيت سياحي تتخللها الأطلال الرومانية الكاشفة عن عظمة هذه العاصمة الموريتانية القيصرية المشيدة على شاكلة روما بأمر من الملك “يوبا الثاني “على شرف قيصر.
تشمل مدينة شرشال حاليا الجزء الأكبر من القيصرية العتيقة ولكنها تحافظ مع ذلك
على بعض المواقع الأثرية التي تجعلها مدينة فريدة من نوعها.تعد مدينة شرشال بمنزلة متحف من الآثار الرومانية مثل الرؤوس الضخمة و الأعمدة و رتاج النص بالإضافة إلى جزء من المسرح في قلب المدينة إنه متحف حقيقي يتسنى لكل واحد الوقوف على نفائسه يشهد كل من طل من أطلال شرشال على عظمتها وعظمة الفنانين الذي شيدوها وزخرفوها.

متحف شرشال

يتضمن متحف شرشال متحفين يسردان الحكاية العجيبة للمدينة يقع أحد المتحفيين على مشارف الساحة العمومية الفسيحة المحفوفة بأشجار معمرة يعود تاريخه إلى الحقبة الاستعمارية ويحوي أثار نفيسة خلفها الفينيقيون والرومانييون و العثمانيون والفرنسيون.
كما يتضمن بين جنباته منحوتات رائعة وتماثيل تحاكي بعض روائع الإغريق و الإمبراطورية الرومانية مثل تماثيل أبولون فينوس وهرقل.
وأما المتحف الثاني فهو حديث العهد مقارنة بالأول وهو واقع في قلب حظيرة الفسيفساء يتضمن تشكيلة ثرية من الفسيفساءات المسترجعة من أرضيات المنازل الفخمة في القيصرية العتيقة .

240px-Cherchell_Musée
تيبازة

تيبازة مدينة سياحية خلابة تقع على بعد 70 كلم عن الجزائر العاصمة وهي بمنزلة محطة حموية شهيرة لاسيما بفضل مركبيها السياحيين تحتضن تيبازة في قلب المدينة أطلالا تعود لمدينة رومانية أسرة مصنفة ضمن التراث الإنساني العالمي منذ 1982 من قبل اليونسكو.
لئن كشف النقاب عن جزء كبير من المدينة العتيقة التي شيدها “يوبا الثاني” فإن الجزء الأخر لا زال دفينا تحت أطلال من الثرى ينتظر اليوم الذي يبرز فيه للعالم بكل تاريخه و روعته.
يقع متحف تيبازة على الطريق الرئيس للمدينة العتيقة يحوي تشكيلة نفيسة من الآثار العتيقة إذ يجد فيه المرء مسلات خصصت لشتى الآلهة البونيقية و الرومانية بالإضافة إلى نواويس وقطع نقدية و أواني فخارية وحلي ناهيك عن قطع فسيفساء جميلة مناه البازليك القضائية.

 

tipaza2
جميلة :

جميلة مشتقة من الجمال وهي اسم يطلق على كويكول تقع مدينة جميلة الرومانية على نحو 50 كليمومتر من مدينة سطيف أو سطيفيس العتيقة
جميلة مدينة رائعة أسسها الإمبراطور “نيرفا تراجانفي” المدة المتراوحة بين 96-98 بعد الميلاد لفائدة قدامى محاربيه مدينة جميلة جوهرة معمارية بالنظر إلى اللمسات الفنية التي تبرز معالمها على الرغم من طبيعة الأراضي التي لا تساعد على إقامة مدينة يضاهي جماله جمال جميلة. وهي مصنفة من قبل اليونسكو مدينة كويكول ضمن التراث الإنساني العالمي.
متحف جميلة هو موقع يحوي على مجموعات أثرية هامة بالإضافة إلى التماثيل الشاهقة للسيفيروس و غيرهم من الأباطرة الرومانيين و الآلهة يتضمن المتحف قطعا فسيفسائية تزين جدران القاعة المركزية بعض هذه القطع فريدة من نوعها و الأجمل بينها تلك التي ترجع إلى العصر القديمة.

تيمقاد:

كانت تيمقاد أو تاموقادي العتيقة من بين المدن الرومانية الأشد ازدهارا أقيمت على شكل روما بأمر من الإمبراطور “نيرفا تراجان” في العام 100 بعد الميلاد
أحترم في هذه المدينة النوميدية الطقوس المعمارية الرومانية احتراما كاملا و اليوم تعد تيمقاد من المواقع المصنفة ضمن التراث الإنساني العالمي من قبل اليونسكو.
متحف “تيمقاد” بمنزلة متحف لمواقع متمركزة عند مدخل المدينة العتيقة يحوي أطلالا تعود لعصور غابرة .
يحتضن المتحف التماثيل والمسلات المنذرة لمختلف الآلهة مثل الإله ساتورن وقطع فسيفسائية تصور قصصا تزيح اللثام عن جم من المعلومات حول المعتقدات السائدة في العصور القديمة.

مسرح-مدينة-تيمقاد

تيديس :
كانتديس اوروسبليكا

مدينة بربرية سيطر عليها الرومان تقع على بعد 30 كلم عن قسنطينة و يطلق عليها تسمية قسنطينة العتيقة و تقع شأنها شأن سيرتا العتيقة على سفح صخري سيرها حصن منيع وعلى الرغم من أن المدينة قد شهدت عدة تغيرات معمارية فإن العمران الروماني يعد رائعة فنية تمتاز عن المدن الأخرى الرومانية باللون الأحمر لبنايتها وتعد اليوم ضمن التراث الإنساني العالمي.
عنابة
عنابة أو هيبون من أجمل المدن التي شيدتها روما ولئن كانت المدينة عاصمة من عواصم الملك الأمازيغي ماسينيسا فإنها ارتبطت ابان الحكم الروماني ارتباطا وثيقا بالمسيحية والقدبس اغسطين الذي أخلدها إلى الأبد حينما صار أسقف المدينة لمدة 30 سنة.
وعلى الرغم من انصرام أزيد من 15 قرن فإن أطلال هذا الموقع مصنفة ضمن التراث الإنساني العالمي تشهد على عظمة المدينة وهيبتها.
المرجع
منشورات الديوان الوطني للسياحة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>