السياحي

بمهاراتي أبني وطني

شعار تظاهرة قرية المهن في الطبعة الخامسة بغرداية

عبد الله بكير صدقي

بهدف إيصال المعلومة للشباب وتحفيزهم للدخول إلى المراكز أو المعاهد التابعة لقطاع التكوين المهني وإتاحة فرص للتشغيل والإدماج المهني والاجتماعي… نظمت جمعة الأمل لشباب ببني يزقن تظاهرة قرية المهن في طبعتها الخامسة تحت شعار “بمهاراتي أبني وطني” والتي تتزامن والدخول المهني دورة فيفري 2018م وهذا لفسح مجال المعرفة عن قرب للتخصصات الموجدة داخل المراكز والمعاهد على مستوى الوطني.
التظاهرة هي فرصة لتحفيز الشباب على إنشاء مؤسسات صناعية الخاصة بعد التخرج لجميع الأصناف بما فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة لأنهم جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع ويبلغ عدد المشاركين فيه 12 إضافة إلى مركز للتكوين المهني ومعهدين: معهد غرداية ومعهد الأغواط للمعاقين بدنيا وكل منهما شارك بثلاث ورشات وهو ما أكده لنا يوسف مقنين المشرف على التظاهرة.
وعلى هامش التظاهرة تم إمضاء اتفاقيات مع المراكز التكوين للانطلاق في دورات التكوينية للفئة العاملين وكذا المرأة الماكثة في البيت حسب الطلب إضافة إلى الانطلاق في دورة تكوينية مع مؤسسة الكنوف الجزائري وسيميو لتركيب الألواح الجصية.
الجديد في هذه الطبعة هي التخصصات التي تدعمت بها التظاهرة على غرار الكهرباء الصناعية وصناعة الإطارات الزخرفية إضافة إلى تخصص الصناعة التقليدية ففريق عمل التظاهرة يعمل على إرساء ثقافة التكوين في مجال الصناعة التقليدية وقطاع السياحة عموما فهوما مجالان مطلوبان بكثرة وخاصة وأن ولاية غرداية تزخر بموروثها الثقافي وكذا مختلف معالهما الأثرية التي تعطي انطباع ثقافي رائع للمنطقة وهي النقطة التي يتوقف عليها القائمون من خلال مختلف أنشطة الجمعية على مدار السنة كدورات تكوينية في البناء الترميمي على سبيل المثال ولا تقتصر هذه الأنشطة على تظاهرة قرية المهن فقط.
إضافة إلا أن الجمعية تعمل على القضاء من ظاهرة التسرب المدرسي بالمجتمع الغرداوي كخطوة أولى من خلال إدخالهم ومرافقتهم في مراكز التكوين المهني.
التظاهرة مقامة بعشيرة آت بامحمد ببني يزفن ولاية غرداية وستستمر إلى غاية 15 فيفري، الجدير بالذكر أن أفاق الجمعية ستعمل على إيصال صدى هذه التظاهرة إلى بعد وطني وبرعاية وزارة التكوين والتعليم المهنين إضافة إلى إنشاء برنامج يساعد الشاب على معرفة واقع المراكز والتخصصات الموجودة وهذا كخطوة بديلة للتسرب أو الضياع وهو ما تعاني به الأسر الجزائرية عموما فمزيد من النجاحات لمثل هذه المبادرات والرفع من سقف المهرات لأبنائنا الشباب فوطنهم يحتاجهم لتكامل البناء .

التعليقات مغلقة