السياحي

إحتفال بابا مرزوق في الوادي تقليد قديم و اساطير غريبة

خشانة زهير

تتميز ولاية وادي سوف على غرار الولايات الجزائرية الاخرى بتعدد الأعياد و الاحتفالات فيها ما يبين أصالة المنطقة و تاريخها و من بين هذه الأعياد موسم بابا مرزوق الذي يقام سنويا في مدينة الألف قبة و قبة و ما جاورها .

• فرقة بابا مرزوق و اصل الاحتفال

تعد فرقة بابا مرزوق المعروفة في ولاية وادي سوف من أعرق الفرق الفلكلورية الموجودة في الجزائر اذ يعود ظهورها الى القرن 17م و يرجع اصل التسمية الى سيدي مرزوق او كما يحلو للبعض تسميته بابا مرزوق و هو رجل عرف بطيبته و صدقه و كرمه اتجاه سكان الولاية ما جعله يتمتع بشعبية كبيرة وسط الأهالي الأمر الذي دفعهم إلى تنظيم عيد سنوي تقديرا لمكرماته و جذوره و إتباعه و تخليدا لما قام به من خير .

• مراحل الإحتفالية

تنطلق التحضيرات لحفل بابا مرزوق قبل 7 اشهر و ذلك ببرمجة جولات يقودها الأطفال الصغار في المنطقة عن طريق التيوس لجمع التبرعات للموسم و التي تكون في الغالب ما تيسر من القمح و السميد و الشعير و النقود .
و ينطلق الاحتفال في الأسبوع الاول من شهر مارس من كل سنة بداية من الساعة الواحدة مساءا على أنغام القرقابو و البنقا بحضور كثيف من الأطفال و العائلات للاستمتاع عن طريق تادية رقصات جماعية متناغمة تبين اللحمة الموجودة بينهم و يستمر الحفل الى غاية صلاة العشاء ليتفرق الجميع قبل ان يعاودوا الالتقاء للقيام بجولة الى الزوايا المعروفة كالقادرية و التيجانية ثم يعود كل فرد الى مهجعه عند انتهاء الرحلة .
و يكون الاحد يوم يوم الغذاء للضيوف و الجيران و العشاء يوم الاثنين , حيث يتم طهي الحيوانات المتصدق بها و كذا الاطعمة التقليدية في المنطقة و يتم توزيعها على المساكين و الفقراء ليفرح فيها الفقير و الغني على امل اللقاء في العيد السنوي القادم .

• عادات قديمة و ظواهر غريبة

و روي عن الاحتفالات الأولى لبابا مرزوق أن الرجل كان يختار شريكة حياته في حلبة الرقص عن طريق كسره للزجاج على رأس المراة المختارة وسط فرحة و زغاريد الأهل و الأحبة و الخلان فرحة بتمام أولى خطوات الزواج تحت بركة بابا مرزوق .
و يحكي كبار السن أن مرضا خطيرا أصاب الكثير من أطفال المنطقة في المدينة و المسمى بالسعال الديكي و هو مرض تحكي الروايات الشعبية أن أتباع بابا مرزوق كانوا سببا رئيسيا في شفائه اذ بمجرد أن يضع الرجل او المرأة كبار السن من أتباع الفرقة القوس الخشبي على رقبة الطفل قائلا : ” … مسيتي ما صبحتي صبحتي ما مشيتي ذبحنا عوعاشة ما ذبحناشي بن ادم ”
و يتم وضعها برفق على رقبة الطفل لينهض في الغد سليما معافا .

التعليقات مغلقة