السياحي

الحرفي نصر الدين بن سالم للسياحي

ولعي بالحدادة الفنية سر نجاحي فيها واسعى مستقبلا الى تطويرها ،

وحلمي تصميم بندقية الامير عبد القادر

لدى زيارتنا للمعرض الدولي للصناعة التقليدية كانت لنا فرصة اللقاء بالحرفي نصر الدين بن سالم الذي قدم لنا نبذة عن مسيرته الابداعية في مجال الحرف و الصناعة التقليدية

حوار/حميد سعد الله

السياحي : هل لك أن تعرفنا بشخصك الكريم كمختص في الحرفة وعن تجربتك فيها ومشاركاتك بها في شتى المعارض ؟

بن سالم: بعد السلام، معكم السيد نصر الدين بن سالم، من غرفة الحرف و الصناعة التقليدية لولاية تبسة ، حرفي رئيسي متمرس في مجال الحدادة الفنية منذ ازيد من 35 سنة ، أحببتها كثيرا وتطورت فيها بفضل الله ، هذه الصنعة كنت أعمل من خلالها الى ما يلبي أذواق الناس ، أما فيما يخص مشاركاتي فكانت خلال معارض وطنية ، جهوية وحتى دولية وأولها كان في مهرجان الفكر الإسلامي بتبسة عام 1985 ومن هنا بدأ شغفي في المهنة يزداد شيئا فشيئا والحمد لله، وأصبحت أستعمل معدن الحديد كعجينة الصلصال ، كما أقوم بتصميم ديكورات داخل وخارج المنزل كصالونات الحدائق المنزلية ، اضافة الى استرجاع قطع غيار السيارات.

السياحي : كيف تطورت حرفة الحدادة الفنية لديك وماهي معايير ممارستك لها ؟

بن سالم : الحدادة الفنية أخذت الفكرة  من المغاربة والتونسيين ، ومع مرور الوقت أصبح الناس يهتمون في بلادنا كما جعلوا التصاميم في منازلهم كثيرة وعديدة، كما أصبحوا يبحثون عن المادة الاصلية، كما أصبحوا يبحثون عن المادة الأصلية ، أما الحدادة في منطقتنا تبسة فظهرت من خلال العديد من التصاميم التي عرفتها الأجيال السابقة ، وبدأت بصناعات كلاسيكية تقليدية ، مثلا : لوحة تحتوي على مواد : الحنبل، والخليلات وهي تصاميم مصنوعة من الحديد الأصلي ، ونالت إعجاب الزبائن ، شريطة عدم خروجي من إطار الصناعة التقليدية حتى لاتفقد نكهتها اليدوية الخاصة .

السياحي : وهل الحدادة الفنية لقيت اهتماما وتجاوبا من طرف الشباب ، وان كان كذلك كيف ساهموا في ابقائه وتعميمه ؟

بن سالم : ليس كل الشباب مهتمين ، لكن هذه الحرفة لابد أن يتوفر فيها عنصر الإبداع حتى يمضي الحرفي قدما نحو تطويرها كي لا يبقى محدودا في جانب معين ، حتى الجيل الحالي لا يعي أهميته بشكل كبير ، ولتعميمه يجب وجود ثقافة تسويق المنتوجات .

السياحي : هل حققت مبيعات كبيرة لأعمالك ومنتوجاتك الفنية ؟

بن سالم : الحمد لله حققت مبيعات لابأس بها، ونالت إعجاب الناس والزبائن كما ذكرت سلفا، وبهذا المنتوج لم يذهب سدى ، وفي هذا المعرض الدولي 22 للصناعة التقليدية الذي لم أفوته أبدا بقصر المعارض ، قمت ببيع وحدات منها لفائدة الأجانب وبعنا في التظاهرة مجسما لمتزحلق على الثلج لفائدة زائر ألماني وكانت الطلبات كثيرة لهذه التصاميم .

السياحي : ماهي المحفزات التي أدت بك الى شغفك الكبير بتعلم حرفة الحدادة الفنية ، وممن استلهمت فكرة تجسيدها على أرض الواقع ؟

بن سالم : كنت أكون نفسي بذاتي بممارسة الحدادة فقط كهواية ، ومن ثم مارست فنا يجمع بين الهندسة المعمارية والنحت على الحديد، وكذا النسيج والزخرفة والفسيفساء والفخار ، كما قمت بتعلم أسس أخرى من طرف حرفيين اسبانيين من خلال دورات تكوينية أجريتها هناك باسبانيا.

السياحي : وبالحديث عن التكوين هل تقوم بتقديم دروس تكوينية لهذه الحرفة في مراكز التكوين على مستوى ولاية تبسة أو ولايات اخرى؟

بن سالم : لم أقم بحصص تكوينية بولاية تبسة ، لكني قمت بإلقاء حصص ودروس تكوينية منذ 3 سنوات في احدى مراكز التكوين المهني بولاية بسكرة لفائدة 35 متربصا ، كما تعلموا كثيرا تقنيات هذه الحرفة وتجاوبوا معها كثيرا ، مع حصولهم على شهادات يستطيعون من خلالها فتح ورشات خاصة بهم او الاستفادة من أجهزة دعم التشغيل .

السياحي : ماهي المواد والعتاد التي تستغلها لممارسة الحدادة الفنية، وهل تملك فضاءا خاصا لتنشط فيه ؟

بن سالم : مادام هذا الفن يدويا 100% , فاستغل اليد العاملة ، كما أستعمل الحديد كمادة أولية ، وأستغل المزورة la forge لاشعال النار ، وكذا المطرقة والمسمار ، كما أمارس هذه الحرفة في ورشة خاصة بي

السياحي : ماهي اهم المجسمات التي قمت بإعدادها من خلال الحدادة الفنية ؟

بن سالم : نذكر على سبيل المثال : احذية بالحديد ، أدوات الطبخ، مجسمات لحيوانات واسماك ، مجسمات حشرات من خلال المفاتيح والكلاليب، المصابيح الملونة، الروبوتات، مدافع استعملت في حروب الإستعمار …

السياحي : هل تلقيتهم دعما من طرف السلطات المعنية ووزارة السياحة والصناعة التقليدية لنشاطك الحرفي ؟

بن سالم :  الحمد لله استفدت كثيرا من الدعم ، وخاصة من آلتين كنت في أمسّ الحاجة اليهما بعدما رصدت ميزانية تقدر ب 70 مليونا سنتيما لذلك ، الآلة الأولى على شكل أنبوب يساعد على دوران الحديد، و الآلة الثانية تعمل على طي الحديد .

السياحي : حدثنا عن مشاريعك المستقبلية وطموحاتك في مجال الحدادة الفنية ؟

بن سالم : بما أنني أحببت هذه الحرفة وكبرت معها ، فأن متواجد في أي وقت للإبداع وتجسيد كل الأفكار التي تخطر في البال ، ومن ابرز المشاريع التي أطمح إلى القيام بها هو تصميم مجسم بندقية الأمير عبد القادر ، وزيادة تصميم المنتوجات وفق مقاييس عالمية . وأسعى كذلك إلى تطوير هذه الصناعة أكثر فأكثر حتى تلقى اهتماما أكثر ، مع إضفاء عنصر التجديد على الأعمال بشكل يلقى استحسان الزبون .

السياحي : كلمة أخيرة توجهها لجريدة السياحي؟

بن سالم  : أرجو لجميع الطاقم العامل في جريدتكم الموقرة كل التوفيق والنجاح في مشوارهم وأن تتطور في صداها ، وخاصة أن تواصل دوما في دعم الحرفيين وخدمة الصناعة التقليدية بشكل كبير كباقي وسائل الاعلام

التعليقات مغلقة