السياحي

أيام المسيلة للسينما و السياحة الشبانية

تأتي هذه الطبعة التأسيسية من هذه الأيام المتخصصة المزمع تنظيمها بولاية المسيلة في الفترة من 26 الى 28 أفريل 2018 على هامش شهر التراث الوطني، تحت رعاية كل من وزارة الثقافة ، ووزارة السياحة ومن تنظيم .
مديرية الثقافة ومديرية السياحة ومديرية الشباب والرياضة – مديرية التربية
بالتنسيق ومساهمة
بلدية بوسعادة- بلدية المسيلة -بلدية المعاضيد – دار الثقافة بالمسيلة – المرصد الجزائري للمصورين
وبمساهمة الشركاء الدائمين للفعل الثقافي والسينمائي
المركز الجزائري للسينما والسمعي البصري- المركز الوطني لتطوير السينما-– محافظة مهرجان وهران للفيلم العربي – النادي السياحي الجزائري- غرفة الصناعة التقليدية والحرف- المتحف العمومي نصرالدين ديني، .
هذه الطبعة التي نهدف من ورائها إلى تأكيد وتوسيع دائرة الاهتمام بالسياحة عن طريق السينما والمساهمة في كسب رهان على أن تكون الثقافة والسياحة من خلال السينما رافدا من روافد دعم السياحة وتعميمها على المستوى الوطني بصفة عامة وبمنطقة الحضنة وجنوب بوسعادة ، من خلال عرض أفلام شبانية ومحترفة تروج لهذا المنتوج الداعم للاقتصاد الوطني, إلى جانب محاضرات وندوات تصب في مجملها في هذا الاتجاه والخيار الوطني الذي لا بديل عنه لتعزير الثروة الوطنية .


وتهدف هذه الأيام السينمائية لان تكون موعدا قارا في منطقة الحضنة وجنوب وبوسعادة، لتكون منبرا يلتقي فيه المخرجين الشباب والمهتمين بعالم السمعي البصري لتبادل الخبرات والاستفادة من تجارب المخرجين والتقنيين المحترفين الذين يسعون من خلال أفلامهم الى التعريف بالسياحة والربط بينها وبين الفن والثقافة الوطنية بكل أبعادها الثقافية والاقتصادية، من خلال مناقشة أفلامهم ونقدها، والتعرف على آليات إنتاج أفلام بإمكانها إعطاء دعم لمنتوج السياحة الجزائرية والتعريف به من خلال الفيلم والصورة ولإنجاج هذا اللقاء الثقافي السينمائي السياحي المتميز فقد برمجنا، عدة مسابقات وورشات متخصصة تخدم هذا الجانب أهمها:
– مسابقة وطنية لأحسن فيلم قصير و شريط و ثائقي يروج للسياحة والثقافة الوطنية
– مسابقة وطنية لأحسن صورة فتوغرافية تروج للسياحة والثقافة الوطنية الجزائرية .
– ورشة وطنية للسيناريو وتصوير الشريط القصير
– لأول مرة وبمعايير عالمية و باللغة العربية والفرنسية ستنظم ورشة حول كيفية تصوير فيلم بالهاتف الذكي الموبايل .
– ندوة حول السياحة والتبادل بين الشباب .
– تقديم وبيع بالإهداء لأهم المؤلفات التي تناولت الجانب الفني والسياحي ببوسعادة والمسيلة.
– عرض أفلام سينمائية وعروض فنية و مسرحية هاوية ومحترفة وحفلات يستفيد منها جمهور ثلاثة مدن بالتزامن – بوسعادة – المسيلة- والمعاضيد قلعة بني حماد،والتي من المنتظران تستقطب إهتمام المهتمين والجمهور الواسع بهذه المدن على حد السواء .

ومن أجل إنجاح هذه الطبعة الأولى من نوعها،حرصنا على تأطيرها بخيرة المخرجين والسيناريست والممثلين والخبراء والإعلاميين الجزائريين، كما ستستقطب التظاهرة ضيوف شرف وفاعلين في المجال السينمائي و الثقافي والسياحي لخلق فرص التلاقي والحوار حول هذا الجانب بين مختلف الفاعلين والشريحة الشبانية .
وستعرض كل هذه الأنشطة في إطار أيام المسيلة للسينما والسياحة الشبانية في عمق الجزائر ولاية المسيلة المترامية الأطراف، هذه الايام التي نتمناها مكسبا لولاية المسيلة مهد السينما والسياحة آملين أن تلعب هذه التظاهرة دور المنبر الذي يزيد من إشعاع المنطقة فنيا وسياحيا.
وسعيا منا لتكريس هذا المسعى الاقتصادي الفني وهو السينما وغرس هذه الشعلة بروح من الوطنية في أوساط السينمائيين الشباب، حتى يتسنى لهذا الجيل الصاعد المساهمة بمجهود الكاميرا والصورة بمختلف أنواعها، على اعتبار أننا نرى أنه من واجبنا إعداد جيل من السينمائيين الشباب وتشجيعهم على إنتاج أفلام ومواد فنية تخدم وتعرف بالتراث وبالمنتوج والمعالم السياحة الوطنية، من خلال هذا الملتقى السينمائي ومن هذا الباب جاءت فكرة ضرورة تنظيم هذه الأيام تحت شعار السينما والسياحة الشبانية.
ولأن ولاية المسيلة، ومدينة بوسعادة وقلعة بني حماد خاصة، لهم من الإمكانيات المادية واللوجستية، ما يمكنهم من تنظيم مثل هذه التظاهرات ذات المضامين المتخصصة، كدارالثقافة بالمسيلة، وقاعة السينما الحضنة، والمكتبة الرئيسية، ومعهد الفندقة بمدينة بوسعادة وقاعة المعهد الوطني للفندقة، ومسرح الهواء الطلق بموقع قلعة بني حماد بلدية المعاضيد، إلى جانب توفر هذه المدن على معالم ومواقع ومناظر سياحية تشكل ديكورا طبيعيا لإنتاج الأفلام وجلب السياح على مدار السنة، إلى جانب تحمس وتعطش السكان بهذه الولاية الجميلة الكبيرة المترامية الأطراف والمتباينة المناظر والديكورات الطبيعية ، .بالإضافة الى النجاح الباهر الذي حققته مختلف المواعيد الثقافية الكبيرة بهذه الولاية .

التعليقات مغلقة