السياحي

وجهات السياح في العالم

بين الدوافع والمغريات

محمد حميدوش

تختلف الدوافع لاختيار مكان أو دولة من أجل السياحة  فهناك  دوافع  ذات علاقة بتنشيط الجسم وترويج الفكر والبال  والمحافظة على تقليص التوتر، و هناكدوافع  ثقافية كالتي تتعلق بالرغبة  بالتزود بالمعارف والمعلومات عن الثقافات الأخرى  وهناك أيضا دوافع العلاقات الشخصية المتبادلة   وتتضمن رغبة الأفراد الاندماج مع الآخرين  وزيارة الأصدقاء.

 غالبا ما تكون البراري مكانا ملائما للصيد والتزحلق والتخييم  بحيث أن الطبيعة الخلابة والهدوء والسكينة هي العناصر التي  تلبي حاجات الراحة والاسترخاء و كذا حب العزلة والتحدي والتمارين.  كما يتم السفر أيضا بدافع رغبة زيارة الأماكن الدينية المقدسة.

skikda

  وأخيرا دوافع المكانة الاجتماعية والوجاهة  وهي تتضمن الرغبة في مواصلة التعليم وممارسة الهوايات المختلفة ( التطوير الشخصي) .

ومن خلال ذلك يمكن أن تصنف السياحة إلى  السياحة “الإثنية” والتي تتضمن  الرغبة  من اجل التعلم  والدراسة  في إطار مجموعات من السياح أو المسافرين الذي يختلفون في العادات أو التقاليد والهوايات وطراز الحياة  ويكونوا مختلفين في ذلك أيضا مع طباع وعادات أبناء البلد المضيف .  فالهدف الأساس للسياحة “الإثنية” و هو أن يتعلم السياح الكثير من عادات وتقاليد أبناء البلد المضيف  مع التقدير والاحترام المطلق لهذه العادات والتقاليد فمثلا الكثير  من السياح يذهبون إلى اليونان لتعلم اللغة الإغريقية والموسيقى والتفافة الإغريقية  آخرون  يذهبون إلى مصر يريدون التعرف على حضارة الفراعنة وانجازاتهم . كما أن هناك عدة أصناف من السياحة والتي نوجزها فيما يلي:

- 1-  السياحة الثقافية: وتمثل فرص الإطلاع على ما كانت عليه حياة الناس وثقافاتهم وحضاراتهم في الأزمنة القديمة  وغالبا ما تكون مقترنة بالسياحة التاريخية  التي  تركز على  المتاحف والتماثيل والمواقع التاريخية  والبني التي أنشأها الإنسان والآثار الشاخصة والتي أصبحت تمثل ذكريات تاريخية مرئية لحقب من الحضارات القديمة  وهي تستقطب السياح الذين يتطلعون إلى هذه الشواخص التاريخية بنوع من التفاخر والاعتزاز .

-  2السياحة الإيكولوجية :التي تهدف إلى  توطيد  العلاقات القائمة بين البشر والبيئة المحيطة به  ويمكن اعتبار المحميات الطبيعية جزءا من هذا النظام البيئي.

-3 السياحة الترفيهية  :تشتمل  النشاطات الخاصة  كالتزلج على الجليد والسباحة والصيد والغولف والاستمتاع بأشعة الشمس والبحر   وكافة أنواع الرياضة التي تمارس أثناء الإجازات وغالبا ما يقوم مخططوا هذا النوع من السياحة   ب الاستمتاع بملاذ الترفيه  والمتعة والاسترخاء . ولا تقتصر السياحة الترفيهية على التنوع الطبيعي  وإنما تشمل أيضا المؤسسات الترفيهية التي هي من صنع الإنسان.

-4  السياحة الصحية : وهي المناطق التي تتوفر على الحمامات والينابيع  وتوفر في نفس الوقت المتعة والبحث عن الصحة. كما توجد مراكز صحية سياحية تقدم خدماتها  ضمن فئة المراكز السياحية الطبية الإستشفائية و العلاجية.

-5  السياحة الرياضية : وهي مراكز سياحية تقدم خدمات رياضية  مثال كروس مونتانا في سويسرا حيث تتوفر خدمات سياحية رياضية متكاملة و بالإضافة إلى توفر الخدمات الترفيهية المكملة  وكذلك الخدمات الصحية.

-6  سياحة المؤتمرات: التي تختص بتنظيم المؤتمرات  والندوات واللقاءات على كافة المستويات  وغالبا ما تعقد المؤتمرات استجابة لرغبات الأفراد والمؤسسات ، حيث تتولى جهات مختصة مهمة تنظيم هذه اللقاءات والمؤتمرات وتوفير خدمات لا تقتصر على الجانب الرسمي للمؤتمر وإنما تشتمل أيضا على تقديم الخدمات السياحية والترفيهية للمشاركين.

تيبازة 2

ومن خلال هذا فإن الموارد الطبيعة المتمثلة  في  الأراضي الزراعية والصحراوية والوديان والمناطق الجبلية والشلالات  والطقس الذي يحيط المناطق  والمراعي والحدائق والمناطق المائية ( الأنهار والبحيرات) هي من هبات الله سبحانه وتعالى  فإنها في الغالب متاحة للناس للاستمتاع بها. إلا أن  الفرق بين المناطق التي تجلب السواح والأخرى التي لا تجلب السواح تكمن في  حجم الاستثمارات  لتوفير للناس أحسن صورة  ومن المفيد الإشارة إلى أن تطوير الموارد الطبيعية قد يحتاج إلى رؤوس أموال  هامة  جدا وأيدي عاملة ماهرة قادرة على إدارتها وتنظيمها لتصبح ذات  خدمات السياحية  في المستوى المطلوب يفترض توفيرها  .

كما أن الفارق أيضا يكون في  البنى التحتية   أي المنشآت  التي تعتبر معيارا هاما لنجاح السياحة في أي بلد كان  وهذه المنشآت    يجب أن تكون كافية وتسد الحاجة   الحالية و الزيادات المستقبلية  وتلبي حاجيات أهالي  المنطقة  والزوار كمنشآت الكهرباء  وأنظمة توريد المياه ومنشآت الاتصالات وخدمات تصريف المياه ومحطات لجميع التسهيلات والخدمات  المطارات والمرافئ الخاصة بالبواخر واليخوت و محطات سكك الحديد ومحطات الحافلات السياحية وتأجير السيارات .

 أما البنى الفوقية  والتي هي من مقويات السياحة  فتشمل أنواع الخدمات المقدمة بداية من خدمات الإقامة وتقدم هذه الخدمات من قبل قنوات متعددة وبأشكال مختلفة حسب رغبة السائح والمتمثلة  في  الفنادق بأنواعها كالفنادق التجارية والفنادق السياحية وحسب درجاتها المعروفة من الدرجة الممتازة ( 5 نجوم إلى نجمة واحدة)  وتشير إلى انه يوجد نوع آخر للفنادق الشعبية وهذه الفنادق تقدم خدمات اعتيادية وبسيطة جدا حيث تتلاءم وطبيعة أسعارها وهي غير مصنفة.

480205_447054178721891_973848408_n

 كما أن  المخيمات  تعتبر في عناصر البنى الفوقية لأنها تقدم خدمات اعتيادية تتلاءم ورغبات السياح القادمين إلى منطقة المخيم.

 ومن العوامل الأساسية لنجاحها يتطلب اختيار موقع جيد للمخيم حيث يقع بالقرب من مقومات جذب سياحية ( جبال و غابات و انهار و بحيرات..الخ)إضافة إلى سهولة الوصول إليها .

 وأيضا بيوت الشباب  ومن خلال تسميتها تبدو واضحة حيث خدماتها موجهة  لأصحاب الدخل المحدود لكون أسعارها ملائمة  كما أن خدمات الأطعمة والمشروبات  من بين المقومات لنجاح السياحة وتشمل المطاعم الموجودة في الفنادق التي تأخذ أشكالا متنوعة المطاعم المنفردة ويوجد لها تصنيف أشبه بتصنيف الفنادق .

ينبغي أن نشير إلى ضرورة وجود محلات  تجارية  تختص بترقيه المنتوج الأصيل إذ يحتاج السائح لشراء هدية بسيطة  من البلد المزار  لتبقى  ذكرى من ذكريات رحلته وغالبا ما تأخذ هذه الهدايا بعض التحف  كالمناظر الطبيعية والأماكن السياحية والثقافية والدينية التي تشتهر بها البلد. و قد تكون بعض الملابس الفلكلورية الشعبية والحاجيات الخزفية والبرونزية المصنوعة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>