السياحي

قطاع السياحة صناعة واقتصاد

محمد حميدوش

أصبحت السياحة  تشكل جزء هاما من التنمية الاقتصادية ومصدر لمداخيل بالعملة الصعبة واستقطاب الاستثمارات  الأجنبية وكذلك من عوامل التنمية المحلية وتقليص الديون الخارجية  وعنصر مستديم في  توازن ميزان المدفوعات  وتنويع الاقتصاد .

وقد أوضح تقرير لمنظمة العالمية للسياحة أنه من المنتظرأن  تتطور السياحة  في العالم  و يقدر هذا التطور بنسبة 4%  إلى غاية 2020

 أي زيادة  270 مليون سائح أي بمعدل زيادة أكثر من 20مليون سائح سنويا  في العالم،

 وأن عدد العمال في قطاع السياحة سيزيد بنسبة 11% في العالم. كما أن الإحصائيات تشير إلى انه  قد بلغ عدد  السواح في العالم 760مليون خلال سنة  2004   وارتفع إلى   900 مليون في 2009 بينما  يقدر أن يصل عدد السياح في العالم في  2010   واحد (1)  مليار سائح .

و على عكس ما يتصوره الكثير من الناس بأن  السياحة هي من خصوصية  الدول التي ليس  لها مصادر دخل  كالبترول والغاز و لكن في الواقع غير ذلك إذ أن  السياحة  أو بالأحرى صناعة السياحة تشكل من بين  أهم المصادر بالنسبة للكثير من الدول المتطورة .

 إن الوجهة الأولى في العالم بالنسبة للسواح تبقى فرنسا ممثلة ب 76 مليون سائح

ثم تليها  كل من اسبانيا و إيطاليا وأمريكا على التوالي  55,6 و43  و42  مليون سائح

 ثم بريطانيا ب 35 مليون سائح و كندا 18 مليون سائح.

 أما بالنسبة  للدخل العالمي للسياحة فيقدر ب  3200 بليون مليار دولار أي 11% من الناتج الداخلي لدول العالم و يقدر الدخل لفرنسا  100 مليار دولار مايمثل 4%  من الناتج الداخلي الخام

في حين تصل مداخيل ايطاليا من السياحة  إلى أكثر من 30 مليار دولار و تفوق مداخيل النمسا  يبلغ 12, مليار دولار بينما  دخل  بريطانيا من السواح يساوي 2 مليار دولار أما كندا فتجلب 9 مليار دولار من السياحة.

IMG_0332

أما حصص القارات من السياحة فتستحوذ  أوروبا  على أعلى حصة  من  عدد السواح حيث تشير التقديرات أنه زار أوروبا حوالي 402  مليون سائح و بلغت  إيراداتها 240,5 بليون دولار أمريكي وهذا ما يقارب 51%   من الدخل السياحي العالمي.

 تم تليها  الأمريكيتان  إذ بلغ عدد السياح الذين زاروها أكثر من 115 مليون سائح أي بحصة (16%)  من حجم السياحة العالمية أما الإيرادات السياحية التي حصلت عليها فقد وصلت إلى أكثر من 114 بليون دولار

.  أما  إفريقيا  فيقدر عدد السياح الذي زاروها ب 30 مليون سائح أي بحصة (4,4%) من السياحة العالمية أما الإيرادات من السياحة التي حصلت عليها فقد وصلت إلى حوالي (11.8) بليون دولار وبحصة سوقية وصلت إلى (2,4%) من الدخل السياحي العالمي.

  أما  شرق آسيا والباسيفيك فوصلت حصة  المنطقة من العالم  إلى 119 مليون سائح أي بحصة سوقية قدرها (17)  مليون سائح أما الدخل السياحي المتحقق فهو (94,7) بليون دولار أي حوالي (20%) من مقدار الدخل السياحي العالمي المتحقق  بينما منطقة الشرق الأوسط فقد زارها  31 مليون سائح و بلغت حصتهم السوقية (4,4%) من حجم السياحة العالمية أما الإيرادات السياحية التي حصل عليها فقد وصلت إلى (12,9) بليون دولار وبحصة سوقية وقدرها (2,7%) من الدخل السياحي العالمي .

jordanie2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>